Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الثلاثاء, 31 آذار/مارس 2020 11:45

الأنظمة الهشة ... ترامب يسقط بالكورونا

كتبه 

بقلم الدكتور حسام المحلاوي 

 

قرارات الحرب ترفع أنظمة سياسية وتحط أخرى  وكذلك الدبلوماسية والعلاقات الخارجية 

لكن المؤثر القوى فى قياس نجاح النظام من عدمه هو ما يهم المواطن بشكل مباشر   أى السياسة الداخلية وبخاصة ما يتعلق منها بإدارة الأزمات الداخلية 

ولم تتعرض أنظمة سياسية عديدة لأزمات داخلية عاصفة منذ فترات طويلة مثلما تعرضت له الأنظمة السياسية الحالية 

لذلك فقد تعاملت كل حكومات العالم مع كورونا كأزمة  وهى محقة فى ذلك 

ومن هنا تتجلى قدرة الأنظمة وحكوماتها فى إدارة هذه الأزمة 

ومن الأنظمة التى ظهرت أنها  هشة لدرجة لم نكن نتخيلها النظام الأمريكى وبعد الأنظمة الأوربية  

وليس ثمة دليل على هشاشة نظام الرئيس الأمريكى ترامب من تصريحه بالأمس أننا نعمل على تقليل عدد الوفيات من ٢ مليون إلى ٢٠٠ ألف  وقياسا بعدد سكان الولايات المتحدة ٣٥٠ مليون فإن هذه  نسبة كبيرة إلى حد ما 

وتعادل هذه النسبة مثلا فى المجتمع المصرى  حوالى ٥٠ ألف فماذا لو خرجت وزيرة الصحة المصرية وقالت تصريح مماثل نحاول أن نقلل عد الوفيات من ٢٠٠ ألف إلى ٥٠ ألف 

سيكون ذلك أمر  غير  مقبول بالمرة  وربما تتسبب فى أزمة  داخلية أخطر من كورونا 

ولكن جاءت كل تصريحاتها مطمئنة  رغم الإمكانات الضعيفة قياسا بقدرة الولايات المتحدة   

وكلنا أمل أن تمر الأزمة  بأقل وفيات فى العالم كله إن شاء الله تعالى بفضله جل وعلا  ثم الجيش الأبيض  الذى يعمل بكامل طاقته ليل نهار بطاقمه الطبى أطباء وممرضين وإداريين  وبفضل ما اتخذته الدولة من الإجراءات الاحترازية الصارمة دون مراعاة للتبعية الاقتصادية  ورفع شعارها صحة المواطن  فى المقام الأول  وبفضل الطبقة العريضة من الشعب التى بدأت فى تنفيذ متطلبات المرحلة  والوقوف بالتوعية والنصح للقلة التى ترى غير ذلك 

إذا تصريح ترامب تصريح خطأ فى وقت غير مناسب   يزلزل النفوس فى العالم  علاوة على خلخلة المجتمع الأمريكي داخليا ويبعث الهلع فى النفوس 

ونتفق سياسيا أن ترامب المجنون  فاشل على كافة الأصعدة الخارجية  وجاءت ازمةكورونا لتعصف به داخليا 

لا نتنبأ أن ترامب سيسقط بسبب هذه الأزمة  ولكن المؤكد أنه سقط فعلا  

المواطن الأمريكى عبر التاريخ لا يعنى بالسياسة الخارجية ولا بعلاقات خارجية عنترية  ولكن يهتم فقط بأحواله الاقتصادية وكيف يحقق المكسب مثله مثل أى مواطن يعيش فى مجتمع رأس مالى  

ويخرج ترامب على هذا المواطن فى خطابه ليقول أننا سنمر بأزمة إقتصادية بسبب كورونا  تفوق أزمتنا الصحية وهو ما يعنى الفشل الزريع فى الناحية الاقتصادية

وتأتى المرتبة الثانية فى اهتمامات المواطن الأمريكى عبر التاريخ  للتأمين الصحى  وموقف الدولة من الاهتمام بصحته وهو ما يؤكد فشل ترامب فى هذا الجانب أيضا  بعد تصريحه هذا 

وتأتى الضربة القاضية لنظام ترامب بتصريحه أن الحزب الديموقراطي المعارض لحزبه هو  من يريد له الفشل ويعرقل له حزمة الإصلاحات  وهى الشماعة التى من وجهة نظره يمكن التعويل عليها للمرور من أزمته 

ومما لا يدع مجالا للشك أن ترامب استهان بكورونا منذ ظهوره فى الصين وأتت تصريحاته فى اتجاه مغاير تماما  واتهم الصين بدلا من أن يبدأ فى سلسلة من الإجراءات اللازمة لمواجهة انتشاره  

وربما يتعجب البعض من القول أن هذا المعتوه هو المسؤول الأول من وجهة نظرى عن أزمة كورونا فى العالم  لماذا؟ 

لأنه عند ظهور الوباء منذ شهور أخذ أنظار العالم فى اتجاه مغاير تماما وتبادل الاتهامات مع الصين  وعطل هذا العالم كله قى العمل على مواجهة الفيروس على أرض الصين والعمل على الحد من انتشاره  . ولكن جاءت رسائله  واتهاماته للصين  بمثابة رسائل طمأنة للعالم  الذى فاق بعد نوم عميق على كارثة إنسانية مفجعة   لم يكن قد استعد لمواجهتها  

ولكل ما سبق سقط  ترامب على يد فيروس 

كما سقط النمرود من قبل ببعوضة 

حفظ الله الوطن   ورد عنه كل مكروه وسوء

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

الأربعاء, ۰۳ حزيران/يونيو ۲۰۲۰
الأربعاء, ۱۱ شوال ۱۴۴۱